شعر العصر الأندلسي للشاعر الأبيوردي قصيدة طويت رجائي عنك يا دهر إنني

شعر العصر الأندلسي للشاعر الأبيوردي قصيدة طويت رجائي عنك يا دهر إنني


طَوَيْتُ رَجائي عَنْكَ يا دَهْرُ إِنَّني


أَلوذُ بِظِلٍ مِنْ وَفائِكَ قالصِ


وَيَرْميكَ ذَمِّي بِالتي لا شَوَى لَها


وَلَيْسَ يَسُوءُ الوَغْدَ لَذْعُ القَوارِصِ


وكُلُّ كَريمٍ أَنْتَ آخِرُ رِزْقِهِ


على عُقَبٍ الحِرْمانِ أَوَّلُ ناكِصِ


تَهيمُ بِمَنْفِيِّ السُّحالَةِ زائِفٍ


وَتُعْرِضُ عَن صَافي السَّبيكَةِ خالِصِ


فَلَمْ تَعْلَقِ البَأْسَاءُ إِلّا بِكامِلٍ


وَلا عَثَرَ النَّعْماءُ إِلّا بِناقِصِ


الشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعر الشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعر