شعر العصر الأندلسي للشاعر الأبيوردي قصيدة دعاني إلى الصهباء والليل عاقد

شعر العصر الأندلسي للشاعر الأبيوردي قصيدة دعاني إلى الصهباء والليل عاقد


دَعاني إِلى الصَهباءِ وَاللَيلُ عاقِدٌ


نواصيهِ ظَبيٌ في فُؤادي كِناسُهُ


وَبِتُّ لَقىً مِن عَتبِهِ وَمُدامِهِ


وَريقَتِهِ وَاللَيلُ ضافٍ لِباسُهُ


فأَسكَرَني وَالنَّجمُ مُرخٍ نِطاقَهُ


جَنى الرِّيقِ لا ما أُرعِفَتْ مِنهُ كاسُهُ


الشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعر الشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعرالشعر القصيدة الشعر الشعر الشعر الشعر